التخطي إلى المحتوى

بقلم :زعفران علي المهنا

صوت الأذان الأول ونسمات الفجر وسكون الكون بهذه اللحظه يهمس بأذني بأن هذا العالم لايشبهنا ..اصغيت أكثر لهذا الهمس فكرر هذا العالم لايشبهنا …لانه يكذب في زمن تغيرت فيه الكثير من المفاهيم وسقطت فيه الكثير من المُسَلمات فأصبحت حبالهم الكاذبه تمتد من المهد الى اللحد
أخذت نفس عميق قبل أن أرى تباشير هذا الصباح وقارنت بلمح البصر بين المهرج والكاذب ..فنحن مررنا لسنوات عديده بمجموعة لاعبين هم بالأصل مهرجين ارتدوا أمامنا العديد من الاقنعه فأصلت فينا حقيقه واحده بأن حبال الكاذب تشبه حبال المهرج كثيرا إلاان المهرج يُضحك المتفرجين وهو يتلاعب..بينما قد يٌبكيهم وهو يسقط
لكن لاعب ( حبل الكذب ) قد يبكيهم وهو يتلاعب
ويضحك حين يسقط الجميع .
الله أكبر الله أكبر.. المأذن في هذه اللحظه تصدح بالأذان لتؤكد ذلك الهمس الكوني بأننا لانشبه أحد.
نعم نحن لانشبه هذا العالم من حولنا ياااارب بحق هذا الأذان مدنا بالقوة والحكمه وحفنا بعين رعايتك.
لاننا لانشبه هذا العالم من حولنا
فإاكتشاف حبال الكذب أمر مرعب ليس لنا فقط فهو كذلك بالنسبة للطرف الآخر..الذي يقتل بالطرف الأول ويسحب ثقته من وجداننا ومن … الحياة !
نعم في هذه اللحظه اشعر بهمس الكون بأنه قد سلبت منهم الحياة وأصبح الوضع بالنسبة لهم أنهم أرقام في عداد الموتى حتى لو ضنوابأن حبال الكذب تتمدد وتزداد طولالتتحول مع مرور الوقت الي حبل مشنقةيخنق في حال قرر الكون والبشرية معا خصوصا سكان المجره المجهولة وطني ومسقط رأسي اليمن بأن يقول لهم كاذبين ونحن لانشبهكم .
لذا أكتشاف كذبهم مرعب للطرفين فلاعب حبل الكذب
لايشعر بالامان ابدامهما اشتدت قوة حباله لانه يبقى سجين واسير لحظة اكتشاف امر هذه الكذبةوبعض الاكتشافات مرعبةمرعبة جدا تقتلهم أحياء لانهم في أخر مراحل الكذب والكإذب لحظتها يدرك حقيقة مُرة
ان الكذب لايستر .. لايُشبع.. لايروي لايصل القمة .. مهما توقع بأنه وصل .

ياليت قومي يعقلون
بأن هذا العالم لايشبهنا.. خذو نفس عميق مره أخرى مع نسمات هذا الفجر وهيا لصلاة الفجر
أقم الصلاة
الله أكبر
#أن_يمن_وأحب_وطني

قد يهمك أيضاً :-

  1. نبات عشبي مُهمل يحارب الشيخوخه ويغذي الدماغ
  2. أطعمة تحتوي على بروتين أكثر من البيض
  3. ريال مدريد يتوج بكأس دوري أبطال أوروبا 2024
  4. الشوط الثاني الآن مباشر: مباراة ريال مدريد وبوروسيا دورتموند في نهائي دوري أبطال أوروبا
  5. ريال مدريد ضد بوروسيا دورتموند في نهائي دوري أبطال أوروبا