التخطي إلى المحتوى

الشهيد الذي ارتقى ساجداً بعد إصابته بنيران الاحتلال،
يقال فيهم عز وجل {رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر}.
هذا المجاهد أصيب بشظايا صاروخية وأختار أن تكون أخر لحظاته وهو ساجد في خانيونس
تقبّلك الله يا شهيد، هنيئًا لك هذه الخاتمة.
مجاهدوشهيد، يرفع إصبع التوحيد ويتشهد،ثم يختم حياة العزة بسجدة لتزفّ روحه نحو السماء
(بل أحياء عند ربهم يرزقون)،ماذا بينه وبين الله؟في أي مدرسة تربى هذا البطل؟ماذا كان يخفي من عمل بينه وبين الله حتى يظهر الله خاتمته المشرفة للعالم!؟
فلا نامت أعين الجبناء.

‏المجاهد الشهيد الذى سجلت الكاميرات اصراره على أن يموت شهيداً ساجدا لله فى خانيونس في غزة قبل يومين اسمه المجاهد( تيسير أبو طعمية) وهو إمام مسجد وحافظ لكتاب الله تعالى،هكذا أهل القرآن والمساجد كرام لايعرفون إلا السجود لله الواحد الأحد.

قد يهمك أيضاً :-

  1. في ليلة النصف من شعبان.. أفضل أدعية مستجابة من القرآن الكريم
  2. التراث اليمني والستارة الصنعانية
  3. ماما زعفران تكتب عن إيجابيات حدث شو عرسي 2024وتعبر عن استيائها من تعامل إدارة قاعة السعيده في معرض شو عرسي 2024
  4. شاهد فوائد ورق الغار للتخلص من الدهون في الجسم
  5. شاهد فوائد مشروب الكاكاو